أثيوبيا

arabic.zakat.org

في خريف عام 2010، بذلت الحكومة الأثيوبية جهودا حثيثة لتفعيل التنمية الزراعية بهدف القضاء على المجاعة التي كانت وما زالت تقلق البلاد منذ عقود طويلة، الأمر الذي نتج عنه نمو داخلي بارز خاصة بعد تطبيق الخطة الخمسية للتنمية والتغيير.
ورغم التفاؤل بمستقبل البلد، إلا أن أغلبية السكان مازالوا يعانون من سوء التغذية، وعدم توافر التعليم والرعاية الصحية والمياه النظيفة.
ووفقاً لائتلاف وكالات تابعة للأمم المتحدة فإن المشكلة الأخطر التي تواجهها أثيوبيا هي نظام الصرف الصحي والتغذية.
وكما هو الحال في كثير من بلدان جنوب الصحراء الكبرى فإن معدل الوفيات مرتفع نتيجة الأمراض المستعصية.
ورغم انعدام الأمن الغذائي الهائل في أثيوبيا فإنها تأوي ما يفوق 200,000 لاجئ وطالبي لجوء من الدول المجاورة كالصومال وأرتيريا والسودان.


أحدث الأخبار من أثيوبيا

لا يوجد أي خبر في الوقت الحالي